أسرة أحد ضحايا "لوكربي" تستبشر بمراجعة ملف المقرحي

May 14, 2018
أسبوعية Hexham Courant الإنجليزية - ترجمة بوابة افريقيا الإخبارية

رحّب زوجان من تينديل (إنجلترا) ، كانا يناضلان لحوالي 30 سنة للوصول إلى حقيقة تفجير لوكربي ، وهو الحادث الذي قضى فيه ابنهما ، بالإعلان عن إعادة النظر في القضية.

ويعتقد جان وباري بيركلي (والدا الضحية) أن رجلاً بريئًا تم تلبيسه القضية، منذ أن حضرا أول جلسة لمحاكمة الليبي عبد الباسط المقراحي بتهمة قيامه بإسقاط طائرة بانام الرحلة 103 فوق المدينة الاسكتلندية عام 1988 ،  ما أدى إلى وفاة جميع من كانوا على متن الطائرة وعددهم 259 شخصا ، بينهم ابنهم أليستير البالغ من العمر 29 عاما ، و 11 شخصا على الأرض.  والآن يأمل الزوجان ، اللذان يعيشان بالقرب من ساندو ، في الحصول على إجابات حقيقية.

وتدّعي هذه العائلة ، التي ترأس مجموعة العائلات البريطانية لضحايا الرحلة رقم 103 ، أن حكومتي المملكة المتحدة والولايات المتحدة في ذلك الوقت تواطأتا في محاكمة معيبة لطمس هذه الحقيقة. ويقول رب الأسرة جان الذي كان مسؤولا تنفيذيا لمؤسسة نفطية في نيويورك وقت وقوع الحادث : "هناك الكثير من الناس الذين لا يريدون أن تخرج الأجوبة ، ولكن علينا أن نبقى متفائلين".

وبفضل الضغط غير المحدود الذي مورس من ثلاث جهات ، قامت مجموعة العائلات البريطانية لضحايا الرحلة رقم 103 التي تقودها أسرة بركلي ، والمحامي الاسكتلندي الرائد وناشط حقوق الإنسان عامر أنور وعائلة المقرحي نفسه ، الشخص الوحيد المدان والذي تمسك ببراءته حتى موته ، سيتم الآن إعادة مراجعة هذه القضية من جديد.

وفي بيان ، قال السيد أنور: "إن المكان الوحيد لتحديد ما إذا كان إجهاض للعدالة قد وقع ، هو محكمة الاستئناف ، حيث يمكن أن تخضع الأدلة لتدقيق صارم".

وكان على الاستئناف ضد إدانته أن يأتي من المقرحي أو من يمثله ، وهذه المرة جاء من أرملته وابنه.  وخلال حياته ، خسر المقرحي هذا الاستئناف ، في عام 2002 ، ثم ثانية ، في عام 2009 ، عندما أسقطه بنفسه عندما أصبح مريضا.

وقالت لجنة مراجعة القضايا الجنائية الاسكتلندية هذا الأسبوع: "بعد النظر في جميع الأدلة المتاحة ، تعتقد اللجنة أن المقرحي ، بالتخلي عن استئنافه ، فعل ذلك حيث كان لديه اعتقاد حقيقي ومعقول بأن مثل هذا الإجراء سيمكنه من العودة إلى ليبيا ، في وقت كان يعاني من مرض السرطان."

"وعلى هذا الأساس ، قررت اللجنة أنه من مصلحة العدالة قبول الطلب الحالي لمراجعة كاملة لحكم إدانته".

 

*بوابة افريقيا الإخبارية غير مسؤولة عن مضامين الأخبار والتقارير والمقالات المترجمة


رابط مختصر

عبر عن رأيك

كيف ترى المبادرة الفرنسية الجديدة حول ليبيا ؟